• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

US Sanctions on Lebanese politicians - Magnitsky Act [updated list in OP]

Rafidi

Legendary Member
I personally put most the blame for what has become of us on those who had the power to prevent it, namely the Christians. I have some very heavy weight curses dedicated specifically for those who signed Cairo agreement, if you want to hear.

At the same time, I do not absolve the rest of your umma servants who, ever since "independence", were always quick at wagging tails every time they were called to by some barking bastard, from Syria, to Egypt to Libya to PLO. Don't flatter yourselves for being the resurrected armed heroes against some imagined tyranny, you're really not better off now than you were when your people were the less fortunate class. Without your brotherly horning to assist your umma cousins, we may at least have had peace at our Israeli borders, and maybe, just maybe, under prevailing peaceful conditions we'd had evolved our system to something where everyone is happy. Your path today was walked before, you are where the Christians were 50-60 years ago, ostrich my friend.

All this storytelling wont help in building a state. I dont either see any sectarian leader, including the one you are singing praises for as the saviors who would build a state. I'm going to be dragged into an unending discussion about who was right and who was wrong in the past...tell us how you intend to build a state with a leader opposed to even having a non sectarian electoral law.
 

My Moria Moon

Legendary Member
Orange Room Supporter
All this storytelling wont help in building a state. I dont either see any sectarian leader, including the one you are singing praises for as the saviors who would build a state. I'm going to be dragged into an unending discussion about who was right and who was wrong in the past...tell us how you intend to build a state with a leader opposed to even having a non sectarian electoral law.

Let me think about it. Good night my friend :)
 

agnostic

Legendary Member
When Allah the generous decided to give @agnostic his Bassira ( fake one mind you, even if our friend is not noticing), he was kind enough to give me the gift of reading people's hearts like an open book by only watching them talk about themselves. I tell you: this guy Bassil is clearly an honest and clean guy, at least as clean and honest as one can expect a Lebanese politician to be. May Evil fatso Pompei eat Armenian Basterma though his ears till his stomach gets four corners for his very mean act against this principled man, but mostly for his satanic intentions against Lebanon.

However, there's one small detail Bassil is not being sincere about, probably because the opposite would demolish the political fortress he's built around his post Omega political career. It's the self evident fact that HA, in its current hyped up state, is not interested in the serious business of building a Lebanese state. La men b3eed w la men 2arib. An insight so politically painful I think Bassil doesn't permit himself to even entertain the thought.

Yalla @Rafidi, @elAshtar, @agnostic, bring forward your angry ants.:cigar:
There is nothing new that HA are specialized and focusing in protecting Lebanon from the Jewry, its attacks and covetousness (ses convoitises). We all know (at least those who have bassira) that there is no hope to build a Lebanese state under a sectarian regime. But we (HA) won't fight to change this sectarian regime those Lebanese, including GB at least until yesterday, who insist to keep the sectarian regime.
 

My Moria Moon

Legendary Member
Orange Room Supporter
There is nothing new that HA are specialized and focusing in protecting Lebanon from the Jewry, its attacks and covetousness (ses convoitises). We all know (at least those who have bassira) that there is no hope to build a Lebanese state under a sectarian regime. But we (HA) won't fight to change this sectarian regime those Lebanese, including GB at least until yesterday, who insist to keep the sectarian regime.

I thought we had agreed with your Bassira on that HA is Yahwe's gift to the Jewry's to destroy Lebanon. Now please, let me get my 8 hours sleep, I'll get back to you tomorrow, en sha2a llah.

#BassiraNeedsSleep
 

agnostic

Legendary Member
I thought we had agreed with your Bassira on that HA is Yahwe's gift to the Jewry's to destroy Lebanon. Now please, let me get my 8 hours sleep, I'll get back to you tomorrow, en sha2a llah.

#BassiraNeedsSleep
Completement a cote de la plaque. Your bassira is indeed polluted with preconceived misjudgements.

Have a good night.
 

Rafidi

Legendary Member
Let me think about it. Good night my friend :)

I hope you had a good night.

The reason we never had, do not have and will NEVER have a state is simple:

because a particular sect demands to be treated as an "endangered specie" with preferential treatment.

Therefore, other groups will demand similar exceptions and privileges. This will always translate into a fragmented nation or country along sectarian and religious lines. Anyone who belongs to that sect is the least and the last to talk, preach or advocate building a state. You are not serious or too pretentious and hypocritical.
 

Joe tayyar

Legendary Member
Orange Room Supporter
عن. صفحة Colco - Canada
هكذا نهبوا لبنان.

جردة دقيقة من داخل وزارة المالية ومصرف لبنان بالأرقام الصحيحة والدقيقة تؤكد كيف تآمر رياض سلامة مع رفيق الحريري ونبيه بري وليد جنبلاط وميشال المر والرئيس ألياس الهراوي ونجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وجمعية المصارف على نهب لبنان ووضعه تحت دين لامَسَ المئة مليار دولار ونهب إيداعات المواطنين اللبنانيين التي تبلغ 186 مليار دولار، وأختفت الاموال دون حسيب او رقيب.

القصه بدأت منذ العام 1992 عندما تَوَلَّى رفيق الحريري رئاسة اول حكومة في عهد الرئيس الهراوي، بتسوية سورية سعودية اميركية،

أتى الحريري بمشروع خطير نَبَّه منه الرئيس حسين الحسيني آنذاك، وشدَّدَ على خطورته، رغم أن الحريري أحد عرَّابي الطائف مع الحسيني.

ما لبث ان غادر الحسيني مجلس النواب واستلم الرئاسة بعده نبيه بري ولا زال.

بأوامر أميركية وبتعليمات البنك الدولي وبحسب خطة مرسومة سلفاً ومُحكَمَة ارتفع الدولار
من 2.4 ليرة
الى 3000 ليرة
ثم هبط سعر التداول فيه الى ١٥٠٠ ليرة وتم تثبيته هنا ضمن سياسة مشروع الافقار الذي جاءَ بهِ الحريري ألأب للسيطرة على لبنان ومقدراته ومنع قيامته ليبقى ضعيفاً في ظل اقتصاد وقوة عسكرية اسرائيلية قوية بجواره.

اشترى حيتان المال اللبنانيون كل العملات الاجنبية الموجودة في المصرف المركزي بعد تعيين رياض سلامة حاكماً له على سعر 2.4 وعندما ارتفع سعر الدولار الى 3000.L.L عاودوا بيع الدولار و شراء الليرة اللبنانية بنفس قيمة العملة التي استبدلوها سابقاً فوصل حد ارباحهم بمعدل 1200٪ ثم أصدَرَ سلامة سندات خزينة بالليرة اللبنانية بفائدة وصلت الى حد ال 45٪ وهي تعتبر جنونية لم يسبق لنظام مصرفي عالمي دفعها من قبل!
وبعد تثبيت السندات ثبت سعر صرف الدولار على 1500 ليرة ايصاً تضاعفت ارباحهم بنسبة 100٪

خلال عشر سنوات وحتى انتهاء تاريخ السندات كانت الخزينة اللبنانية قد تم استنزاف 90٪ من موجوداتها ومنذ اول خمس سنوات بدأت حكومة الحريري بالإستدانة من المصارف لتسديد متوجبات الدين العام الداخلي الذي فاقت مداخيل الدولة عشرات المرات.

هذه كانت الخطوة الاولى لرفيق الحريري ورياض سلامة والمصارف وكبار المودعين وواحدة من الاسباب التي افلسوا فيها خزينة الدولة واوقعوها تحت دين عام داخلي وصل الى الاف المليارات، بدأوا بعدها الاستدانه من المصارف ومن الخارج.
أما السبب الثاني هو الهدر من خلال ابرام الصفقات بالتراضي وتضخيم المصاريف والمدفوعات وعجز الكهرباء المقصود والمنظم.

تقاسمت الترويكا وحلفائهم كل شيء النفايات النفط الغاز البُنَىَ التحتية واحد إلك واحد إلي لغاية الآن وما وصلنا اليه.
أما في جردة الحسابات الدقيقة لكل ما جرى سأكشف لكم واحد من اهم اسرار لعبتهم الخطيرة والدنيئة التي استمر بها رياض سلامة مع شركائه حتى بعد رحيل الحريري ألأب وهي على الشكل التالي...

جمعت الدولة اللبنانية ضرائب من جيوب الناس بدايةً من العام 1993 ولغاية 2018 رقماً مهولاً بلغ بالضبط 149 مليار دولار أميركي، وأيضاً أستدانوا خلال نفس الفترة السالفة الذكر من الخارج ومن المصارف مبلغ 86 مليار دولار بالارقام الموثقة الصادقة.
كما يترتب على الخزينة ديون للضمان الأجتماعي. والمدارس. والمستشفيات. والمتعهدين. والمهجرين. مبلغ 15 مليار دولار
أي ما مجموعه : 149+86+15=250 مليار دولار.
للعلم أن كل هذه المدفوعات كانت جميعها بلا حسابات منذ العام 1993.

انفقت الدولة اللبنانية من العام 93لغاية العام 2018 مبلغ 24 مليار دولار على الكهرباء أضف اليهم الجباية التي بلغت حوالي 12 مليار دولار. ولا زالت الكهرباء 12 ساعه او اقل من ذلك.مع العلم ان لبنان يحتاج الى مليار دولار لتصبح الكهرباء 24/24 وتصبح ذات مدخول ومُنتِجَة لكنهم لا يريدو ذلك.
كما انفقت الدولة اللبنانية بدل فوائد للمصارف خلال 26 عام على مبلغ 84 مليار دولار دين للمصارف بذمتها.
دفعت فوائد بلغت 86 مليار دولار.! وكل ذلك بالاتفاق بين رياض سلامة والمصارف ضمن سياسة ممنهجة لنهب الدولة وافقارها وتدمير اقتصادها؟

بالتفاصيل كيف كانوا يفعلون ذلك؟

يقوم المصرف المركزي بالموافقة على قروض مالية ضخمة للمصارف بالدولار الاميركي بفائدة 2٪ طويلة الامد.
تعود المصارف وتودع نفس المبالغ في المصرف المركزي بفائدة 8٪ أي بفارق 6٪ ارباح من خزينة الدولة تذهب هدراً وسرقة مقوننه على طريقة هندسة رياض سلامة المالية كانَ قد استفاد منها كثيرون مثل نجيب وطه ومازن ميقاتي وبعض القضاة والنافذين وابنائهم بينما يئرزح غالبية الشعب اللبناني تحت خط الفقر!
وصلَت مجموع المبالغ التي اقرضها المصرف المركزي للبنوك والافراد الى 32 مليار دولار بفائدة 2٪ اعادوا ايداعها في المصرف نفسه بفائدة 8٪ الامر الذي خَسَّرَ الخزينة 6٪ بلغت قيمتها على مدى 27 عام 70مليار دولار و200 مليون ما يقارب 60٪ من مجموع الإنفاق الحكومي الاجمالي. تقاسموها فيما بينهم ناهيك عن القروض المعفاة من الفوائد والتي اودعوها بفوائد عاليه تدر عليهم الارباح من جيوب المواطنين.

استمر المجرمون حيتان البلد باللعبة والشعب يزيد افقاراً ولم يرف لهم جفن هؤلاء القُساة القلوب المجرمون.

أن 16 مصرفٍ من أصل 76 مصرف يمتلكهم 11 شخص فقط يمتلكون ما يقارب 80٪ من مجموع ايداعات البنوك اللبنانية وذلك بفضل هندسات رياض سلامة المالية المرسومة سلفاً من البنك الدولي بهدف تجويع وتركيع لبنان.

أضف أن شخص واحد من بين المالكين للمصارف الكبرى ال 11 يمتلك 51٪ من كل ايداعات البنوك اللبنانية بمفرده وتبلغ عدد افراد الأُسر المالكة ال11 حوالي 200 شخص يعمل 5 ملايين لبناني واقتصاد دولة بكاملهِ لخدمتهم كعمال وعبيد.

غالبية الشعب اللبناني يرزح تحت خط الفقر ونسبة البطاله تجاوزت ال 33٪
وفي كل عام يزيد العجز بالموازنة حتى وصل الآن الى 15٪.
وعندما كنا نسأل عن الوضع النقدي كان يتحفنا رياض سلامة بأن وضع الاقتصاد اللبناني جيد والليرة بأمان. في كل مرة كان يخدرنا ونحن لا نستفيق وكل ذلك بفضل حكامنا واحزابنا
 

Lebnaouneh

Legendary Member
Can
عن. صفحة Colco - Canada
هكذا نهبوا لبنان.

جردة دقيقة من داخل وزارة المالية ومصرف لبنان بالأرقام الصحيحة والدقيقة تؤكد كيف تآمر رياض سلامة مع رفيق الحريري ونبيه بري وليد جنبلاط وميشال المر والرئيس ألياس الهراوي ونجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وجمعية المصارف على نهب لبنان ووضعه تحت دين لامَسَ المئة مليار دولار ونهب إيداعات المواطنين اللبنانيين التي تبلغ 186 مليار دولار، وأختفت الاموال دون حسيب او رقيب.

القصه بدأت منذ العام 1992 عندما تَوَلَّى رفيق الحريري رئاسة اول حكومة في عهد الرئيس الهراوي، بتسوية سورية سعودية اميركية،

أتى الحريري بمشروع خطير نَبَّه منه الرئيس حسين الحسيني آنذاك، وشدَّدَ على خطورته، رغم أن الحريري أحد عرَّابي الطائف مع الحسيني.

ما لبث ان غادر الحسيني مجلس النواب واستلم الرئاسة بعده نبيه بري ولا زال.

بأوامر أميركية وبتعليمات البنك الدولي وبحسب خطة مرسومة سلفاً ومُحكَمَة ارتفع الدولار
من 2.4 ليرة
الى 3000 ليرة
ثم هبط سعر التداول فيه الى ١٥٠٠ ليرة وتم تثبيته هنا ضمن سياسة مشروع الافقار الذي جاءَ بهِ الحريري ألأب للسيطرة على لبنان ومقدراته ومنع قيامته ليبقى ضعيفاً في ظل اقتصاد وقوة عسكرية اسرائيلية قوية بجواره.

اشترى حيتان المال اللبنانيون كل العملات الاجنبية الموجودة في المصرف المركزي بعد تعيين رياض سلامة حاكماً له على سعر 2.4 وعندما ارتفع سعر الدولار الى 3000.L.L عاودوا بيع الدولار و شراء الليرة اللبنانية بنفس قيمة العملة التي استبدلوها سابقاً فوصل حد ارباحهم بمعدل 1200٪ ثم أصدَرَ سلامة سندات خزينة بالليرة اللبنانية بفائدة وصلت الى حد ال 45٪ وهي تعتبر جنونية لم يسبق لنظام مصرفي عالمي دفعها من قبل!
وبعد تثبيت السندات ثبت سعر صرف الدولار على 1500 ليرة ايصاً تضاعفت ارباحهم بنسبة 100٪

خلال عشر سنوات وحتى انتهاء تاريخ السندات كانت الخزينة اللبنانية قد تم استنزاف 90٪ من موجوداتها ومنذ اول خمس سنوات بدأت حكومة الحريري بالإستدانة من المصارف لتسديد متوجبات الدين العام الداخلي الذي فاقت مداخيل الدولة عشرات المرات.

هذه كانت الخطوة الاولى لرفيق الحريري ورياض سلامة والمصارف وكبار المودعين وواحدة من الاسباب التي افلسوا فيها خزينة الدولة واوقعوها تحت دين عام داخلي وصل الى الاف المليارات، بدأوا بعدها الاستدانه من المصارف ومن الخارج.
أما السبب الثاني هو الهدر من خلال ابرام الصفقات بالتراضي وتضخيم المصاريف والمدفوعات وعجز الكهرباء المقصود والمنظم.

تقاسمت الترويكا وحلفائهم كل شيء النفايات النفط الغاز البُنَىَ التحتية واحد إلك واحد إلي لغاية الآن وما وصلنا اليه.
أما في جردة الحسابات الدقيقة لكل ما جرى سأكشف لكم واحد من اهم اسرار لعبتهم الخطيرة والدنيئة التي استمر بها رياض سلامة مع شركائه حتى بعد رحيل الحريري ألأب وهي على الشكل التالي...

جمعت الدولة اللبنانية ضرائب من جيوب الناس بدايةً من العام 1993 ولغاية 2018 رقماً مهولاً بلغ بالضبط 149 مليار دولار أميركي، وأيضاً أستدانوا خلال نفس الفترة السالفة الذكر من الخارج ومن المصارف مبلغ 86 مليار دولار بالارقام الموثقة الصادقة.
كما يترتب على الخزينة ديون للضمان الأجتماعي. والمدارس. والمستشفيات. والمتعهدين. والمهجرين. مبلغ 15 مليار دولار
أي ما مجموعه : 149+86+15=250 مليار دولار.
للعلم أن كل هذه المدفوعات كانت جميعها بلا حسابات منذ العام 1993.

انفقت الدولة اللبنانية من العام 93لغاية العام 2018 مبلغ 24 مليار دولار على الكهرباء أضف اليهم الجباية التي بلغت حوالي 12 مليار دولار. ولا زالت الكهرباء 12 ساعه او اقل من ذلك.مع العلم ان لبنان يحتاج الى مليار دولار لتصبح الكهرباء 24/24 وتصبح ذات مدخول ومُنتِجَة لكنهم لا يريدو ذلك.
كما انفقت الدولة اللبنانية بدل فوائد للمصارف خلال 26 عام على مبلغ 84 مليار دولار دين للمصارف بذمتها.
دفعت فوائد بلغت 86 مليار دولار.! وكل ذلك بالاتفاق بين رياض سلامة والمصارف ضمن سياسة ممنهجة لنهب الدولة وافقارها وتدمير اقتصادها؟

بالتفاصيل كيف كانوا يفعلون ذلك؟

يقوم المصرف المركزي بالموافقة على قروض مالية ضخمة للمصارف بالدولار الاميركي بفائدة 2٪ طويلة الامد.
تعود المصارف وتودع نفس المبالغ في المصرف المركزي بفائدة 8٪ أي بفارق 6٪ ارباح من خزينة الدولة تذهب هدراً وسرقة مقوننه على طريقة هندسة رياض سلامة المالية كانَ قد استفاد منها كثيرون مثل نجيب وطه ومازن ميقاتي وبعض القضاة والنافذين وابنائهم بينما يئرزح غالبية الشعب اللبناني تحت خط الفقر!
وصلَت مجموع المبالغ التي اقرضها المصرف المركزي للبنوك والافراد الى 32 مليار دولار بفائدة 2٪ اعادوا ايداعها في المصرف نفسه بفائدة 8٪ الامر الذي خَسَّرَ الخزينة 6٪ بلغت قيمتها على مدى 27 عام 70مليار دولار و200 مليون ما يقارب 60٪ من مجموع الإنفاق الحكومي الاجمالي. تقاسموها فيما بينهم ناهيك عن القروض المعفاة من الفوائد والتي اودعوها بفوائد عاليه تدر عليهم الارباح من جيوب المواطنين.

استمر المجرمون حيتان البلد باللعبة والشعب يزيد افقاراً ولم يرف لهم جفن هؤلاء القُساة القلوب المجرمون.

أن 16 مصرفٍ من أصل 76 مصرف يمتلكهم 11 شخص فقط يمتلكون ما يقارب 80٪ من مجموع ايداعات البنوك اللبنانية وذلك بفضل هندسات رياض سلامة المالية المرسومة سلفاً من البنك الدولي بهدف تجويع وتركيع لبنان.

أضف أن شخص واحد من بين المالكين للمصارف الكبرى ال 11 يمتلك 51٪ من كل ايداعات البنوك اللبنانية بمفرده وتبلغ عدد افراد الأُسر المالكة ال11 حوالي 200 شخص يعمل 5 ملايين لبناني واقتصاد دولة بكاملهِ لخدمتهم كعمال وعبيد.

غالبية الشعب اللبناني يرزح تحت خط الفقر ونسبة البطاله تجاوزت ال 33٪
وفي كل عام يزيد العجز بالموازنة حتى وصل الآن الى 15٪.
وعندما كنا نسأل عن الوضع النقدي كان يتحفنا رياض سلامة بأن وضع الاقتصاد اللبناني جيد والليرة بأمان. في كل مرة كان يخدرنا ونحن لا نستفيق وكل ذلك بفضل حكامنا واحزابنا
can you please post the link so we can share
 

JustLeb

Legendary Member
Orange Room Supporter
عن. صفحة Colco - Canada
هكذا نهبوا لبنان.

جردة دقيقة من داخل وزارة المالية ومصرف لبنان بالأرقام الصحيحة والدقيقة تؤكد كيف تآمر رياض سلامة مع رفيق الحريري ونبيه بري وليد جنبلاط وميشال المر والرئيس ألياس الهراوي ونجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وجمعية المصارف على نهب لبنان ووضعه تحت دين لامَسَ المئة مليار دولار ونهب إيداعات المواطنين اللبنانيين التي تبلغ 186 مليار دولار، وأختفت الاموال دون حسيب او رقيب.

القصه بدأت منذ العام 1992 عندما تَوَلَّى رفيق الحريري رئاسة اول حكومة في عهد الرئيس الهراوي، بتسوية سورية سعودية اميركية،

أتى الحريري بمشروع خطير نَبَّه منه الرئيس حسين الحسيني آنذاك، وشدَّدَ على خطورته، رغم أن الحريري أحد عرَّابي الطائف مع الحسيني.

ما لبث ان غادر الحسيني مجلس النواب واستلم الرئاسة بعده نبيه بري ولا زال.

بأوامر أميركية وبتعليمات البنك الدولي وبحسب خطة مرسومة سلفاً ومُحكَمَة ارتفع الدولار
من 2.4 ليرة
الى 3000 ليرة
ثم هبط سعر التداول فيه الى ١٥٠٠ ليرة وتم تثبيته هنا ضمن سياسة مشروع الافقار الذي جاءَ بهِ الحريري ألأب للسيطرة على لبنان ومقدراته ومنع قيامته ليبقى ضعيفاً في ظل اقتصاد وقوة عسكرية اسرائيلية قوية بجواره.

اشترى حيتان المال اللبنانيون كل العملات الاجنبية الموجودة في المصرف المركزي بعد تعيين رياض سلامة حاكماً له على سعر 2.4 وعندما ارتفع سعر الدولار الى 3000.L.L عاودوا بيع الدولار و شراء الليرة اللبنانية بنفس قيمة العملة التي استبدلوها سابقاً فوصل حد ارباحهم بمعدل 1200٪ ثم أصدَرَ سلامة سندات خزينة بالليرة اللبنانية بفائدة وصلت الى حد ال 45٪ وهي تعتبر جنونية لم يسبق لنظام مصرفي عالمي دفعها من قبل!
وبعد تثبيت السندات ثبت سعر صرف الدولار على 1500 ليرة ايصاً تضاعفت ارباحهم بنسبة 100٪

خلال عشر سنوات وحتى انتهاء تاريخ السندات كانت الخزينة اللبنانية قد تم استنزاف 90٪ من موجوداتها ومنذ اول خمس سنوات بدأت حكومة الحريري بالإستدانة من المصارف لتسديد متوجبات الدين العام الداخلي الذي فاقت مداخيل الدولة عشرات المرات.

هذه كانت الخطوة الاولى لرفيق الحريري ورياض سلامة والمصارف وكبار المودعين وواحدة من الاسباب التي افلسوا فيها خزينة الدولة واوقعوها تحت دين عام داخلي وصل الى الاف المليارات، بدأوا بعدها الاستدانه من المصارف ومن الخارج.
أما السبب الثاني هو الهدر من خلال ابرام الصفقات بالتراضي وتضخيم المصاريف والمدفوعات وعجز الكهرباء المقصود والمنظم.

تقاسمت الترويكا وحلفائهم كل شيء النفايات النفط الغاز البُنَىَ التحتية واحد إلك واحد إلي لغاية الآن وما وصلنا اليه.
أما في جردة الحسابات الدقيقة لكل ما جرى سأكشف لكم واحد من اهم اسرار لعبتهم الخطيرة والدنيئة التي استمر بها رياض سلامة مع شركائه حتى بعد رحيل الحريري ألأب وهي على الشكل التالي...

جمعت الدولة اللبنانية ضرائب من جيوب الناس بدايةً من العام 1993 ولغاية 2018 رقماً مهولاً بلغ بالضبط 149 مليار دولار أميركي، وأيضاً أستدانوا خلال نفس الفترة السالفة الذكر من الخارج ومن المصارف مبلغ 86 مليار دولار بالارقام الموثقة الصادقة.
كما يترتب على الخزينة ديون للضمان الأجتماعي. والمدارس. والمستشفيات. والمتعهدين. والمهجرين. مبلغ 15 مليار دولار
أي ما مجموعه : 149+86+15=250 مليار دولار.
للعلم أن كل هذه المدفوعات كانت جميعها بلا حسابات منذ العام 1993.

انفقت الدولة اللبنانية من العام 93لغاية العام 2018 مبلغ 24 مليار دولار على الكهرباء أضف اليهم الجباية التي بلغت حوالي 12 مليار دولار. ولا زالت الكهرباء 12 ساعه او اقل من ذلك.مع العلم ان لبنان يحتاج الى مليار دولار لتصبح الكهرباء 24/24 وتصبح ذات مدخول ومُنتِجَة لكنهم لا يريدو ذلك.
كما انفقت الدولة اللبنانية بدل فوائد للمصارف خلال 26 عام على مبلغ 84 مليار دولار دين للمصارف بذمتها.
دفعت فوائد بلغت 86 مليار دولار.! وكل ذلك بالاتفاق بين رياض سلامة والمصارف ضمن سياسة ممنهجة لنهب الدولة وافقارها وتدمير اقتصادها؟

بالتفاصيل كيف كانوا يفعلون ذلك؟

يقوم المصرف المركزي بالموافقة على قروض مالية ضخمة للمصارف بالدولار الاميركي بفائدة 2٪ طويلة الامد.
تعود المصارف وتودع نفس المبالغ في المصرف المركزي بفائدة 8٪ أي بفارق 6٪ ارباح من خزينة الدولة تذهب هدراً وسرقة مقوننه على طريقة هندسة رياض سلامة المالية كانَ قد استفاد منها كثيرون مثل نجيب وطه ومازن ميقاتي وبعض القضاة والنافذين وابنائهم بينما يئرزح غالبية الشعب اللبناني تحت خط الفقر!
وصلَت مجموع المبالغ التي اقرضها المصرف المركزي للبنوك والافراد الى 32 مليار دولار بفائدة 2٪ اعادوا ايداعها في المصرف نفسه بفائدة 8٪ الامر الذي خَسَّرَ الخزينة 6٪ بلغت قيمتها على مدى 27 عام 70مليار دولار و200 مليون ما يقارب 60٪ من مجموع الإنفاق الحكومي الاجمالي. تقاسموها فيما بينهم ناهيك عن القروض المعفاة من الفوائد والتي اودعوها بفوائد عاليه تدر عليهم الارباح من جيوب المواطنين.

استمر المجرمون حيتان البلد باللعبة والشعب يزيد افقاراً ولم يرف لهم جفن هؤلاء القُساة القلوب المجرمون.

أن 16 مصرفٍ من أصل 76 مصرف يمتلكهم 11 شخص فقط يمتلكون ما يقارب 80٪ من مجموع ايداعات البنوك اللبنانية وذلك بفضل هندسات رياض سلامة المالية المرسومة سلفاً من البنك الدولي بهدف تجويع وتركيع لبنان.

أضف أن شخص واحد من بين المالكين للمصارف الكبرى ال 11 يمتلك 51٪ من كل ايداعات البنوك اللبنانية بمفرده وتبلغ عدد افراد الأُسر المالكة ال11 حوالي 200 شخص يعمل 5 ملايين لبناني واقتصاد دولة بكاملهِ لخدمتهم كعمال وعبيد.

غالبية الشعب اللبناني يرزح تحت خط الفقر ونسبة البطاله تجاوزت ال 33٪
وفي كل عام يزيد العجز بالموازنة حتى وصل الآن الى 15٪.
وعندما كنا نسأل عن الوضع النقدي كان يتحفنا رياض سلامة بأن وضع الاقتصاد اللبناني جيد والليرة بأمان. في كل مرة كان يخدرنا ونحن لا نستفيق وكل ذلك بفضل حكامنا واحزابنا

And from 2016 when Aoun become president, and after years of FPM attacking Salameh, what did he do ?
he extended or agreed on extending for Salameh
What was the price ? rumors say Cedrus bank
ya heyk ykoun el esla7 ya bala
Minister of Corruption fighting did not find one corruption case for almost 2 years
this is how you BS your people and send them hallucinating
 

Rafidi

Legendary Member

Not at all, except you are blind or ignorant. I am talking here of the genesis of our problem. And it did not start with the Shia. You should know yourself. Know who are the culprits behind such a shameful, backward, discriminatory, racist and apartheid regime. It was not the Shia. In fact, this regime does not represent me as a Shia. It doesnt represent me as a Lebanese, if I choose today, like our brother @SeaAb to stop being Shia or religious and turn atheist. This regime is not democratic. Its origin was not subjected to the approval of the people as a whole. Most Lebanese had no say in/on it. It was a couple or handful of feudal leaders who undemocratcally exercised their power to impose their will on the rest of the country and on future generations. This is an expired regime that has long ago outlived its effectiveness and usefulness. It is time for us to hold a referendum on this regime. This regime is what has led us to every problem you and I complain about. It is incapable, incapacitated, ineffective, ugly, retrogressive, uncivilized to be useful to build a state or take us into the future and secure a country for our future generations. There is absolutely no problem you and I would complain about that the main cause is not found in the ugliness of this sectarian, apartheid, pseudo democratic regime we have in place. We need a democracy and a modern state where the citizen is the kingmaker and not the feudal warlords.
 

HalaMadrid

Well-Known Member
Orange Room Supporter
Can you give an example of the ways one can loose in court before getting to the merits of the sanctions?
Sure, so for example, if he were to file a complaint, the US could file a motion to dismiss on several grounds. One of them is that the imposition of sanctions is a “political question” that is not reviewable by the courts. Not sure of the success of that in the past because I’m not really familiar with sanctions litigation, but it’s completely plausible. There are several other jurisdictional grounds that they could also theoretically claim the court cannot review on, those all depend on the kind of arguments he’d make in a complaint. Another is that the US could claim sovereign immunity from sanctions suits. I would be more skeptical of this, because I think it’s probably waived for sanctions purposes, but again, not implausible.

While this is technically on the merits, another way it would never get to trial is if they go through discovery (which, if he has anything to hide, he definitely does not want to happen), the US would likely not be forced to turn over most of its “deliberative” documents or anything that has certain classifications, so they could claim that there’s no dispute of material fact because he can’t show any (again, because he can’t get access to their documentation) and the case would be thrown out on those grounds. It's also notable that there are almost no such suits that I could find under the Global Magnitsky Act, probably for this reason. And I didn't come across any under the Russian-specific one either, but I didn’t search specifically for it.
 

HalaMadrid

Well-Known Member
Orange Room Supporter
shou ostak ya man, you are paying salaries now for 2K who in fact do not have effective jobs, just to buy their political loyalties.
2k for Bassil, 2k for Berri, 2k jombi, Hariri etc... leyk wein sorna
in a country where the budget is exponential deficit
Are we still talking about whether this is corruption in the US interpretation for sanctions purposes? I'm not trying to defend an abhorrent practice lol. I'm just saying that it's not something the US sanctions over. And it is also explicitly NOT what they said when they sanctioned him.
 
Top