• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

Ziad Itani: innocent - Suzanne Hajj Hbeich: under investigation

lebnan_lilkel

lebnan_lilkel

Legendary Member
Orange Room Supporter
بعد ان طلب مفوض الحكومة لدى محكمة التمييز العسكرية القاضي غسان خوري بطلب من النائب العام التمييزي بالوكالة إيداعه ملف سوزان الحج من رئيس المحكمة العسكرية جاءه الجواب بأن الملف لدى القاضي بيتر جرمانوس الذي يبدو أنه يمتنع عن إرسال الملف الى محكمة التمييز والذي في حال أصدرت قرار قبول النقض تعتبر المحاكمة التي جرت أمس كأنها لم تكن وتعاد للمحاكمة من جديد.

It means Peter Germanos is hell bent on protecting her. Judges have a messed up culture. They think their role is to be the law. The gods.
 
  • Advertisement
  • L

    lebanese1

    Legendary Member
    بو صعب: ضغطنا لمنع تدخل "المعلومات" بالمحكمة العسكرية!
    ملاك عقيل | السبت 01 حزيران 2019

    ليبانون ديبايت - ملاك عقيل

    ككرة الثلج تتدحرج قضية الحكم في ملف المقدم سوزان الحاج والمقرصن أيلي غبش بعد إبطال التعقبات بحق الرئيسة السابقة لمكتب جرائم المعلوماتية بجرم التدخل في فبركة ملف التعامل للممثل المسرحي زياد عيتاني وإدانتها بجرم مخالفة التعليمات العسكرية، في مقابل إنزال عقوبة الأشغال الشّاقة مدة 3 سنوات بغبش وتخفيفها الى سنة سجن. كل "المشهدية" التي رافقت صدور الحكم ساهمت في رفع المتاريس بين الحلفاء المفترضين الى حدّ المنازلة المباشرة.

    اكثر من باب "تصعيد" فتح دفعة واحدة: رأي عام هاج وماج في العالم الافتراضي مدافعاً عن "براءة المقدم" أو منتقداً القرار القضائي "المسيّس". حركة "تمرّد" داخل المحكمة العسكرية من جانب القاضي هاني حجار إعتراضاً على القرار بتبرئة الحاج و"التدخل السياسي" في القضية الى حدّ السماح لموكب الحاج بدخول حرم المحكمة، على حدّ تأكيد أوساطه. تلويح ب "تمييز" قرار المحكمة، ومواقف من العيار الثقيل بدءاً من رئيس الحكومة سعد الحريري بحديثه عن "رسالة سياسية ل "شعبة المعلومات"، مروراً ب "قنبلة" وزير الداخلية السابق نهاد المشنوق، والتصعيد الناري للأمين العام ل "تيار المستقبل" أحمد الحريري وقيادات في "التيار الازرق" تدين صراحة حكم "العسكرية" في مقابل تبنِ كامل من جانب رموز العهد لمسار قضية الحاج-غيش و"نهايتها السعيدة"... وأخيراً نقاش لا ينتهي عن "دور الكوماندوس" الذي لعبه مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس في جلسة محاكمة سوزان الحاج: خصومه رشقوه بتهمة الانحياز الفاضح بالتخلي عن دوره كممثل للحق العام ليتحوّل الى محامي دفاع عن الحاج، فيما مؤيدوه صفقوا له: هكذا تُرَدّ الصفعة ل اللواء عماد عثمان!


    لكن بالتأكيد أحد أكثر الاتهامات خطورة التي تلت صدور الحكم هي توجيه أصابع الاتهام مباشرة الى رموز العهد من رئيس الجمهورية ميشال عون الى وزير الخارجية جبران باسيل ووزير الدفاع الياس بو صعب وصولاً الى الوزير سليم جريصاتي بالتدخل والضغط على المحكمة العسكرية ورئيسها وقضاتها لحرف مسار المحاكمة بما يخدم "تلميع" صورة سوزان الحاج عبر نسف تحقيقات "شعبة المعلومات".

    وزير الدفاع الياس بوصعب وفي حديث الى موقع "ليبانون ديبابت" ينفي تماماً هذا الاتهام قائلاً "لم نضغط على أحد بل ضغطنا على من يضغط على المحكمة وقلنا ممنوع التدخل في عمل المحكمة العسكرية. لقد ضغطنا لنوقف ضغطهم وتدخلهم في مسار المحاكمة". أضاف "قلنا يا أسود يا أبيض. المدان أدينوه والبرئ أعلنوا براءته. لا نقبل بالمواقف الرمادية لمراعاة ظروف أحد".


    ويوضح بو صعب " شعبة المعلومات" استدعت قضاة من المحكمة، وضباطها جلسوا مع رئيس المحكمة العميد حسين عبدالله قبل كل جلسة داخل مكتبه ضمن سياق الضغط عليه. "كانوا يريدون رأس سوزان الحاج بأي ثمن"، مؤكداً أن "التسجيلات التي سمعها كل من حضر جلسات المحاكمة لا تدين الحاج بل تكشف كيف أن المقرصن غبش أخبرها أنه هناك ملف عمالة على زياد عيتاني، وردّت قائلة "الله يغمقلو"، كرد فعل عفوي على ما حلّ بها، لكنها لم تكن متدخلة في جرم الفبركة".

    ويضيف بو صعب الذي تخضع المحكمة العسكرية لسلطته مباشرة "تهمة "شعبة المعلومات" لسوزان أنها طلبت من غبش فبركة ملف العمالة، وهذا أمر اكتشف زيفه، إذ ان في التسجيلات قال غبش لسوزان أنه من 2012 يعمل مع "أمن الدولة" ويلاحق عيتاني بتهمة عمالة، فيما لا علاقة للحاج بهذه المرحلة إطلاقاً"، مشيراً الى أنه تمّت إدانة الحاج فقط بجرم عدم إبلاغ رؤسائها بما علمت به، وقد حكم عليها على أساس هذا الامر، لكنها بريئة من تهمة فبركة الملف لعيتاني".
    وفي هذا السياق يؤكد بو صعب "من خلال قرار المحكمة استعادت سوزان الحاج كرامتها"، مذكّراً في معرض التأكيد أنه لم يحصل أي تدخل من جانب فريقه السياسي بالقضية "حين أوقفت الحاج لم نتفوه بكلمة ولم نتدخل، لكن حين تبيّن لنا بالوقائع الملموسة والادلة "ان القصة عنزة ولو طارت"، وهناك من يريد تجريم الحاج على ذنب لم تقترفه، وأن "المعلومات" تريد رأسها بأي ثمن، كان لنا موقفاً بقطع الطريق على أي تدخلات في قرار المحكمة. نحن لن نرضى بأن يحصل ما كان مخططاً له دفاعاً عن سنية زياد العيتاني بتجريم من ليس مذنباً".

    ويتحدث بو صعب عن "رسالة رسمية وصلت من المخابرات السعودية، بعد وضع الحاج ال "لايك" على تغريدة شربل خليل، تطلب معاقبتها على فعلتها، وقد قام محققو "المعلومات" بكشف هذه المراسلة أمامها، لكن حين وقفت أمام القاضي قالت "انا أعاقب اليوم بناء على هذا الطلب السعودي".

    ويؤكد بو صعب أن "رئيس المحكمة عرض كل شي على الشاشة داخل المحكمة ، وتسنى للاعلاميين والحضور التثبّت من المعطيات وسماع التسجيلات، والتيقّن من براءة المقدم".

    وماذا عن مرافعة القاضي جرمانوس شخصياً عن المقدم الحاج؟ يردّ وزير الدفاع "مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية قام بما قام به من تلقاء نفسه"، مشيراً الى "تصفية حسابات ربما بينه وبين "المعلومات".

    وحول وجود ملف قضائي، بناء على تحقيقات "المعلومات"، يكشف تورّط جرمانوس بتهم فساد يقول بو صعب "اذا بيتر غلطان لا أحد يحميه، وهذا ما أعلناه سابقاً. وإذا عماد عثمان مخطئ هو ليس خارج المساءلة".

    وفيما حذّر كثيرون من المنحى الطائفي الذي أراد البعض إلباسه لخلاف هو سياسي بامتياز بفعل تصفية الحسابات السياسية على "سطوح" المحكمة العسكرية، وما سبق وتلا ذلك من توتر عوني-مستقبلي على خلفية ما نسب للوزير باسيل في الأيام الماضية، يؤكد مطلعون ان دخول الوزير السابق رشيد درباس ضمن فريق الدفاع عن المقدم الحاج كان بمبادرة شخصية من درباس إذ توجّه الى الحريري قائلا "سأتوكّل عن سوزان الحاج لأحميك. الموضوع يأخذ منحى طائفي، وكأن الأمور صارت بالشخصي. انا محسوب عليك، وسأدافع عن الحاج لاحميك من هذه التهم".
     
    lebnan_lilkel

    lebnan_lilkel

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    ناس بسمنة وناس بزيت

    This is not a Christian issue. It's negligent and vengeful. Suzanne should never have been given the responsibility she had. Time 5o clean all the armed forces of incompetant and power hungry people. Sack every person that tried to cut corners and do favours and monetry favours. Only give the poor retirees income and ask the fat cats , where did you get it from ??
     
    Manifesto

    Manifesto

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    So was she proven innocent or was she just released due to lack of evidence?
     
    lebnan_lilkel

    lebnan_lilkel

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    So was she proven innocent or was she just released due to lack of evidence?
    They could'n't find a non corrupt judge so they are sending her to the international tribunal to get a new trial. No one is speaking about the budget anymore. Inhallit kel elmashekal.
     
    Nonan

    Nonan

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    بعد ان طلب مفوض الحكومة لدى محكمة التمييز العسكرية القاضي غسان خوري بطلب من النائب العام التمييزي بالوكالة إيداعه ملف سوزان الحج من رئيس المحكمة العسكرية جاءه الجواب بأن الملف لدى القاضي بيتر جرمانوس الذي يبدو أنه يمتنع عن إرسال الملف الى محكمة التمييز والذي في حال أصدرت قرار قبول النقض تعتبر المحاكمة التي جرت أمس كأنها لم تكن وتعاد للمحاكمة من جديد.

    It means Peter Germanos is hell bent on protecting her. Judges have a messed up culture. They think their role is to be the law. The gods.
    Easy on the accusations left and right. Peter Germanos has demonstrated countless times he has integrity and is stubborn as hell. I suggested you have more tangible things than a rant to go after his stellar reputation...
     
    L

    lebanese1

    Legendary Member
    و صعب ردا على أحمد الحريري: لم نضغط على أحد بل ضغطنا على من يضغط على المحكمة
    السبت ١ حزيران ٢٠١٩ 17:00سياسة

    لفت المكتب الإعلامي لوزير الدفاع الوطني الياس بو صعب، إلى أنّ "أمين عام "تيار المستقبل" أحمد الحريري نشر تعليقًا اعتبر فيه أنّ الكلام المنقول عن بو صعب على أحد المواقع الإخبارية، "هو اعتراف صريح باستخدام موقعه الوزاري للضغط على المحكمة العسكرية".

    وركّز في بيان، على أنّ "من الواضح أنّ الحريري لم يقرأ جيّدًا المقال الّذي استند إلي ليطلق تعليقاته، خصوصًا أنّ وزير الدفاع قال ما حرفيّته: "لم نضغط على أحد بل ضغطنا على من يضغط على المحكمة وقلنا ممنوع التدخّل في عمل المحكمة العسكرية. ضغطنا لوقف ضغطهم وتدخلهم في مسار المحاكمة". ونوّه إلى أنّه "يبدو أنّ إعلان بو صعب عن ضغوط مورست على قضاة المحكمة العسكرية، هو الّذي أزعج الحريري وأراد التغطية على هذه الضغوط الّتي لدى بو صعب الأدلّة الدامغة على حصولها من جهات أمنيّة يعرفها الحريري ويتولّى في تعليقه الدفاع عنها".

    وشدّد المكتب على أنّ "المؤسف أنّه عندما يأخذ الحريري على بو صعب زيارته المحكمة العسكرية، يؤكّد جهله للدستور ولصلاحيّات الوزراء، ولقانون القضاء العسكري الّذي يعطي لوزير الدفاع حقّ الاشراف على عمل القضاء العسكري والمحكمة العسكرية، وفقًا لمنطوق المادة 14 من قانون القضاء العسكري (الفقرة الأخيرة)".

    وذكر أنّ "الحريري يَتّهم في مكان آخر من تعليقه، وزير الدفاع "بتخريب مسار قضائي والإساءة إلى كرامة ضباط لبنانيين ومؤسسة أمنية تقوم بدورها الخ...". وأوضح انّ "إنعاشًا لذاكرة الحريري، لا بدّ من التأكيد أنّ زيارة وزير الدفاع إلى المحكمة العسكرية كانت للوقوف على حاجاتها، وبالتالي فهي زيارة تفقديّة للإطلاع على حسن سير العمل في المحكمة بشكل عام، ولم يكن لها أي علاقة بأيّ قضيّة معروضة أمامها. وهذه الوقائع تثبتها مواكبة وسائل الإعلام للزيارة بكلّ محطاتها من دون استثناء، كذلك مشاركة جميع قضاة المحكمة العسكرية في كلّ الإجتماعات الّتي عُقدت".

    وبيّن أنّه "لو كلّف الحريري نفسه سؤال الحاضرين، وهو يعرف مجموعة منهم، لكان وفّر على نفسه الوقوع في مثل هذه الإتهامات المفبركة". وأشار إلى أنّ "في قول الحريري "الإساءة إلى كرامة ضباط لبنانيين"، فالأفضل له أنّ يسأل هؤلاء الضباط كيف استدعوا إلى مكتب مسؤول أمني رفيع وتمّ إذلالهم وانتظروا مقابلة هذا المسؤول ثلاث ساعات، من ثمّ طُلب منهم المغادرة من دون أن يحصلوا على شرف لقاء هذا المسؤول، بعدما أُسمِعوا كلامًا قاسيًا فيه الكثير من اللوم والإهانة بحقّ كرامتهم وشرفهم العسكري".

    وسأل: "من يكون بالحالة هذه، الّذي أساء إلى هؤلاء الضباط؟ من زارهم لتشجيعهم ودعمهم والتأكيد على استقلاليّتهم وعدم القبول بالتدخّل معهم، أم الّذي أذلّهم ومارس عليهم ضغوطات وتدخّلات مرفوضة؟"، لافتًا إلى أنّ "من دون التوسّع في المزيد من ادعاءات الحريري وتسريب معلومات مختلقة ومحاولات الإساءة بحقّ مؤسّسات أمنيّة أخرى، يدعو بو صعب، الحريري والجهة الّتي يمثّلها إلى التمتّع بالجرأة بإعلام الرأي العام عن الجهة الّتي سرّبت تسجيلات صوتيّة يُفترض أن تكون ملك القضاء والأجهزة الأمنية، من ثمّ تجزئة هذه التسجيلات على نحو يخدم أهداف الجهة الّتي ضغطت على ضباط المحكمة العسكرية، وحجبت أجزاء أخرى من التسجيلات تدين ممارساتها وتؤكّد ضغوطاتها".

    كما أعلن المكتب أنّ "وزير الدفاع الوطني وحيال الحملات المنسّقة الّتي تستهدف القضاء العسكري عمومًا والمحكمة العسكرية خصوصًا، طلب من الجهات المختصّة إجراء تحقيق شفّاف وشامل لكشف الجهة الأمنية الّتي سرّبت التسجيلات الصوتيّة المجتزأة، ومارست الضغوطات على ضباط المحكمة العسكرية، وأغرقت وسائل الإعلام بمواد وأدلّة غير كاملة للتأثير على الرأي العام والاستمرار في خداعه وتضليله وتغطية ممارساتها غير القانونيّة".

    وأفاد بأنّ "بو صعب إذ يأسف للمغالطات الّتي أوقع الحريري نفسه بها، يدعوه إلى العودة إلى ما قاله الوزير السابق النقيب رشيد درباس في مقابلته التلفزيونية نقلًا عن رئيس الحكومة سعد الحريري، من ثمّ ما نقله درباس عن أحمد الحريري شخصيًّا من تعاطف مع الجهة المدعى عليها الّتي وصفها بأنها "مظلومة"، وما قاله لأحمد الحريري: "بالقانون يلّلي بيعرفو يحكي فيه ويللي ما بيعرفوا ما يحكي فيه".

    إلى ذلك، ذكّر بو صعب، الحريري وغيره أنّ "الإعتراض على الأحكام القضائية ممكن وفقًا للنصوص القانونيّة الّتي ترعى عمل المحاكم، مدنيّة كانت أو عسكريّة، وبالتالي يمكن اللجوء إلى الطرق القانونيّة للاعتراض، بدلًا من التعرّض للهيئة القضائيّة المعنيّة وتهديد القضاة فيها، وإطلاق نعوت وتوصيفات لا تليق بمطلقها ومن يمثّل".

    وشدّد على أنّ "التناقض في المواقف أمر مشبوه، فحين تكون أحكام المحكمة العسكرية مناسبة لتوجّهات هذه الجهة أو تلك تتمّ الإشادة بهيئة المحكمة، وعندما تكون الأحكام غير مناسبة للجهة نفسها تُهاجَم المحكمة ويتم التعرض لكرامة قضاتها"، معلنًأ أنّ "انطلاقًا ممّا تقدّم، يهمّ بو صعب أن يلفت السيد أحمد الحريري إلى انه عندما يناقض المرء نفسه في كلامه ومواقفه، فالأفضل له أن يطبق قول المثل: "إذا كان الكلام من فضة... فالسكوت من ذهب".
     
    ّTelefon Kasse

    ّTelefon Kasse

    Member
    هل تتوقع من فوروم يحذف بوستات تحمل أسئلة شرعية حماية لعهد الدولة البوليسية أن يحارب الفساد بشكل جديّ الجواب قطعا لا
    بس طبعا نادين نجيم تقوم بالواجب من خلال مسلسل تضحك به على الشعب اللبناني الغشيم
    تبا لهذا العهد أذا كان جلّ هدفكم أنقاذه وأغراق البلد
    صدقني يا زبران قد ما تفلح ما حتشوفها بعد ميشال عون

    خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ​
     
    ّTelefon Kasse

    ّTelefon Kasse

    Member
    Easy on the accusations left and right. Peter Germanos has demonstrated countless times he has integrity and is stubborn as hell. I suggested you have more tangible things than a rant to go after his stellar reputation...
    ما زالو هيك يشرح على الملأ لماذا يبرّىء سوزان الحاج ويريد أنزال أشد وأقصى العقوبات بأيلي غبش - شو عمل أيلي غبش من تلقاء نفسه؟ شو عمل؟
     
    L

    lebanese1

    Legendary Member
    ahmad hariri, ah ya habile

    المكتب الاعلامي لبو صعب: حملة أحمد الحريري قائمة على جهل للواقع
    السبت ١ حزيران ٢٠١٩ 18:56سياسة

    اشار المكتب الاعلامي لوزير الدفاع الوطني الياس بو صعب في بيان له ردا على امين عام تيار المستقبل السيد احمد الحريري إلى أنه "لا بد من لفت انتباه الرأي العام ان السيد الحريري يواصل حملته القائمة ويا للاسف على جهل للواقع او تجاهل له ، بدليل ان الحريري ادعى ان وزير الدفاع "يتنصت "على تسجيلات في حين ان هذه التسجيلات عرضت في المحكمة امام الجميع وشكلت مستندات وردت في سياق المحاكمة وتناولها الادعاء كما وكلاء الدفاع".

    واشار المكتب الإعلامي الى ان " الحريري تجاهل ان وزير الدفاع طالب بلجنة تحقيق لتبيان من سرب بعض التسجيلات للإعلام، فاذا لم يكن السيد الحريري يعلم ان التسجيلات عرضت امام الجميع خلال المحاكمة فهذا ممكن ، ولكن ان يدعي انه لا يعلم ان التسجيلات قد سربت للإعلام و اصدر بيانه الأخير فلا ندري بما قد يصنف مثل هذا التصرف ربما ينطبق عليه القول : حدث و لا حرج"، مضيفا:"اما باقي ما ورد في الرد فلا يستحق التعليق عليه".
     
    lebnan_lilkel

    lebnan_lilkel

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Easy on the accusations left and right. Peter Germanos has demonstrated countless times he has integrity and is stubborn as hell. I suggested you have more tangible things than a rant to go after his stellar reputation...
    There is no rant . Just commenting on his decisions. The law in every country starts with "Ignorance is no excuse" . He found an excuse for his defendant.
    This decision is motivated to counter the actions of othman. Two wrongs don't make a right. Till this day , Suzanne hasn't apologised for her actions. If you are picked on in court, and have no za3im, you are nobody. That's my fear.
    Othman also could have caused the death of many security men in internal battles and on multiple occasions but he is still there. Fi khat ahmar..
     
    O Brother

    O Brother

    Legendary Member
    I was just watching the jadeed doc about Ziad..

    So in the end all sides are free like nothing happened?

    Fighting corruption is usually done when cases like this one are dealt with by the law but instead the end story of this kelloun falou 3al beyt bi ekhirt el nharr like nothing happened..


     
    dyyyy

    dyyyy

    Well-Known Member
    I was just watching the jadeed doc about Ziad..

    So in the end all sides are free like nothing happened?

    Fighting corruption is usually done when cases like this one are dealt with by the law but instead the end story of this kelloun falou 3al beyt bi ekhirt el nharr like nothing happened..


    And the same thing now is happening again with Kenda el Khatib
     
    O Brother

    O Brother

    Legendary Member
    And the same thing now is happening again with Kenda el Khatib
    The problem is you never know.. on one hand you don't trust the Lebanese authorities because they are well known corrupts w bi rakbou malafet..
    On another hand anyone could be collaborating with the enemy.. there is always this tiny possibility...

    But all this makes you wonder how many actually are innocent w trakblon malafet!
    Many of us thought this only happened under the assad-Syrian occupation of Lebanon but clearly the same shit is continuing to this day!

    The level of corruption in the country is beyond repair..

    As someone who do not belong to anyone politically you are basically doomed in this fckd country..
    And maybe even forced to take a side in the end because without any who would "help" you or come to the "resque" .. tfehhh..

    Ye3ni in this Ziad's case fi rwasss lezim tirrrr keyn starting from the judges to those giving political cover or whatever..
     
    Resign

    Resign

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    تبيّن أنّ الملازم أول فراس عويدات الذي تولّى التحقيق- الفضيحة في قضية الممثّل المسرحي زياد عيتاني هو واحد من الضبّاط الأربعة في جهاز أمن الدولة الذين تمّت مكافأتهم في المرسوم الذي وقّعه الرئيس ميشال عون في 14 آب. فبحسب ما كشفته صحيفة «الأخبار»، مُنح عويدات «قِدَماً استثنائياً» مدّته عام واحد، أي أنّه سينال ترقيته قبل موعدها بعام نظراً لاجتهاده وقيامه بمداهمات «أدّت إلى توقيف أشخاص ومجموعات بجرم التخطيط للقيام بأعمال إجرامية وإرهابية مختلفة». يُذكَر أنّ عيتاني تعرّض للتعذيب خلال التحقيق الذي أشرف عليه عويدات والذي لفّق له تهمة العمالة الإسرائيليّة، قبل أن يثبت القضاء براءته.

    First-Lieutenant Firas Oweidat, who took over the investigation-turned-scandal in the case of theater actor Ziad Itani, is apparently one of the four officers in the State Security Department who were rewarded by a decree signed by President Michel Aoun on August 14. According to Al Akhbar newspaper, Oweidat was granted an "exceptional lead" for a period of one year. This meant that he will be promoted one year earlier than planned, due to his efforts and raids that “have led to the arrest of people and groups charged with planning to carry out various criminal and terrorist acts."
    Itani was tortured during his interrogation supervised by Oweidat who falsely accused Itani of being an Israeli agent. The judiciary later exonerated Itani, proving his innocence.


    1597916283227.png
     
    Top